اخر المقالات
6/2/2008 - 12:27:04 am
هل اذا طرق الفقر على الباب..تلعثم الحب وفر من الشباك؟

اطفىء الأنوار سيدتي ، صار الكلام مفخخاً ، والقلب صار مفخخاً والحب أيضا .. فهذا العصر يرفض ما يقول العاشقون ، ويرفض ما يقول الأنبياء .. ويرفض ما تبقى من سلالات الغرام" كان نزار قباني قد ألقى هذه الأبيات ذات مرة ، فهل يرددها بعض الأزواج على مسامع نسائهم حين يسبح الهواء في جيوبهم بدل المائة شاقل أم حتى يكلفون أنفسهم بترديد الشعر، فتبدأ المشاجرات والمناوشات العائلية؟

فمعك شاقل بتسوى شاقل ، ما معك ما بتسوى شيء ، هكذا دوماً تردد جدتي تلك التي تقول لي دائما" طول ما الجيب عمران بضلو الحب سهران وبرقص وبغني " لكني طالما وددت لو أصرخ بوجه جدتي الحبيبة كي أوقظها من أحلامها لكني أتفاجأ كل يوم بالواقع المرير بأن هذه العبارة تتردد على مسمعي حتى من العديد من الأزواج الشابة فأتساءل ترى هل أنا النائمة؟ أم هم؟

لا يخفى على أحد أن الحياة صعبة وبحاجة إلى العمل الدؤوب ، لكن كيف يجرؤ الكثيرون وبالأخص الفتيات على إلغاء المشاعر الإنسانية والحب ويشترطون على عريس الغفلة سيارة وبيتاً وحساباً في البنك وربما اكثر..
أنا لن أكون مثالية إلى درجة القول بأن الحب هو كل شيء وبأنه هو ذاك الحارس الذي يذهب بأرجله إلى البقال وليس بذاك الجريء الذي يقف في البنك كي يدفع رسوم الكهرباء مثلاً فنحن بحاجة إلى ذاك الزوج المسؤول القادر على تحمل نفقات الحياة اليومية يدا بيد مع زوجته ، لكن أيصل الحد إلى أن نحكم على الإنسان من خلال عدد الشواقل في جيبه ؟

كل زوج بحاجة إلى بناء بيت اسري متماسك ، يحيطه التفاهم والاحترام من كل حدب وصوب، فالحياة مشوار طويل يمشيه كل اثنان قررا الارتباط ، ومن المفهوم ضمناً انهما عندما قررا وضع السعادة هدفا كليهما ولكن هل الحساب في البنك أو المارسيدس هي تلك المقاييس للسعادة؟

وكثيراً ما تساءلت بيني وبين نفسي عن مفهوم السعادة الزوجية ودوما اردد أن الحب هو أساس الحياة والسعادة مع بعض العوامل الأخرى ، لكنني اصعق ويسري تيار كهربائي هائل في جسدي عندما أرى المادة طغت على قلوب البشر فهل إذا ما طرق الفقر الباب تلعثم الحب وفرّ هارباً من الشباك؟

لكن.. هل صدقت جدتي؟ أين البشرية ؟ أين الإنسانية؟ أوليس الحب هو ذاك الشعور السامي الصادق الذي يلون حياتنا بأبهى الألوان ؟ فكيف نستطيع جمع هذه التناقضات بين الانسانيه والمادة البحتة ، أيبدأ شهر العسل والقشطة فيضحي في منتصفه ماءاً وفي ختامه شتائم وصراخا حادا يصل غرفة نوم الجيران؟ أنا اعرف أنى لا أستطيع تلخيص الحياة الزوجية وحصرها فقط بين المادة والحب لكني أتساءل أو ليست أعمدة ذاك البيت المصنوعة من الحب الحقيقي والاحترام المتبادل هي تلك التي تستطيع تحمل كل الهزات الأرضية والصواعق ؟
لا شك أن الحياة المادية لها دور كبير جدا في حياتنا ولا يستطيع أحد منا إنكار أنها قد تتحكم في العديد من تصرفاتنا لكن ما يمزقني هو أن الشاقل قد صار يتربع فوق قلوب العديد منا، لا وبل قد يكون الشغل الشاغل لمعظم هذا الجيل الصاعد بالأخص .

إنما سؤالي لكم سيبقى هل هذا الشاقل هو الذي قد يدفئ سرير الزوجية؟ أو هو الذي إذا ما اختفى اختفت معه السعادة وباتت الحياة الزوجية هماً بين اثنين يجب الخلاص منه ...

سؤال يحيرني – فهل عند أحدكم إجابة؟؟

بقلم الكاتبة : سحر ابو الليل


لارسال اخبار ومواد لموقع كفار واي راسلونا عبر البريد الالكتروني [email protected]
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
2. shab 23 - abu_snan
6/2/2008 - 12:09:07 pm
awal she kol ala7tram alek aostaze sa7ar tane she ana bwaf2ek alray bkol klme ktbteha l2no al7yat fe tl3at wnzlat kter zy ma 2olte mshwar 3shan hek msh lazem nstslem lalmade wntrka tkon al3amel alasase b7yatna y3ne lazem tkon almade aa7`er she mnfker fyo m3 anna b7ajeta bs alle ma fe bbeto a7tram ma b3tref y7trem almade wlle ma b7afez 3la nfsyto ma b7afez 3la jebto........
1. نوال -
6/2/2008 - 03:42:22 am
ان الحالة المادية تؤثر على الحالة النفسية , ولا ننسى ان الحب متعلق بالحالة النفسية ايضا .
طرح رائع , انت متالقة يا استاذة سحر .
قنوات الموقع
Copyright © Kfary.com 2007-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع كفار واي
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com
X أغلق
X أغلق