اخر المقالات
24/10/2010 - 12:21:26 am
عيد بيليه الـ70: نجم سرق الفول لشراء ملابس كرة

دبي، الإمارات العربية المتحدة - وجه عدد كبير من أركان الرياضة العالمية السبت التهاني لنجم المنتخب البرازيلي السابق، وأسطورة كرة القدم، بيليه، بمناسبة عيد ميلاده السبعين، في حين أدلى النجم بمواقف أعاد فيها التذكير بأبرز محطات مسيرته الرياضية.

ونقل موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم أنه بمجرد ولادة بيليه، قال والده بعاطفة جياشة والدموع تترقرق في عينيه: "سيكون ابني لاعب كرة قدم عظيم!"

وأشار إلى أن كوستا بيرييرا، الذي حمى مرمى بنفيكا في كأس إنتركونتيننتال عام 1962 بمواجهة بيليه: "خضتُ المباراة أملاً في إيقاف لاعب عظيم، لكني أنهيتها مقتنعاً بأني تلقيت الهزيمة على يد شخص لم يولد على الكوكب نفسه الذي وُلدنا عليه."

وعن هذه الجوهرة السوداء، قال رئيس "فيفا" جوزيف بلاتر: "شاهدتُ أولاً كأس العالم عام 1958 عبر التلفاز وعندها اكتشفتُ أن اللاعب الذي سيتحول إلى نجم ساطع هو بيليه. لا زلت أتذكر تلك التسديدات المذهلة والأداء الباهر في المكسيك 1970، التي ربما كانت أفضل مراحل تاريخه الكروي."

وقد بدأ مشوار الأسطورة بيليه في عالم المستديرة الساحرة في أحد أيام عام 1950، عندما كان في التاسعة من عمره، وظهر هذا اليوم بالنسبة للبرازيليين وكأنه سيتحول إلى يوم سعدهم. كان نجوم السامبا بحاجة إلى نقطة واحدة من لقائهم مع أوروجواي لرفع كأس العالم FIFA   عالياً في ملعب ماراكانا الشهير.

وقد غادر بيليه المنزل مطمئناً لوضع المنتخب، وعاد إلى المنزل من مسابقة محلية لكرة القدم ليكتشف أن البرازيل كانت ضحية انتفاضة الخصم في مباراة دخلت التاريخ من بابه العريض.

واسترجع بيليه ذكريات ذلك اليوم قائلاً: "كانت تلك المرة الأولى التي أرى فيها والدي وهو يبكي. لقد ترعرعت في كنف أسرة تقول أن الرجال البالغين لا يبكون، لكنه كان محطماً في تلك اللحظة. ووعدته آنذاك: سأفوز يوماً ما بكأس العالم."

ونقل الموقع أن بيليه كان يريد أن يكون طياراً، ولكنه قرر بعد ذلك "تجريب حظه في عالم كرة القدم،" وقد رغب في جمع الأموال مع رفاقه لشراء ملابس وأحذية خاصة بكرة القدم، وشارك من أجل ذلك مع رفاقه في خطة لسرقة الفول من العربات وبيعه.

وبدأ بيليه مشواره الحقيقي مع نادي سانتوس، وقاد فريقه نحو نيل 25 لقباً هاماً على مدى ثمانية عشر عاماً. كما ساعد البرازيل على الفوز بكأس العالم FIFA   ثلاث مرات.

وقد فرض اللاعب سحره حتى على خصومه، وذلك في نهائي كأس العالم عام 1958، عندما تعرض في الشوط الأول لهتافات استهجانية من جانب السويديين أصحاب الأرض في كل مرة لمس بها الكرة، ولكن ذلك انقلب في الشوط الثاني عندما تحول الاستهجان إلى صيحات إعجاب.

وعندما تم طرد بيليه من مباراة سانتوس مع ميلوناريوس عام 1968، اقتحم المتفرجون الملعب وطالبوا بإعادته إلى الميدان. وقد عاد هذا القناص بالفعل ولكن الحكم رفع البطاقة الحمراء في وجهه مجدداً! إلا أن الأمر المثير في القصة هو أن الجماهير المحتجة ليست من أنصار سانتوس بل مؤلفة من عشاق كرة القدم الكولومبيين.

لم تكن هذه المعركة الوحيدة التي توجب على بيليه إيقافها. ففي بداية عام 1969، تم فرض وقف إطلاق نار لمدة 48 ساعة فقط في خضمّ الحرب الأهلية النيجيرية لكي يتمكن المقاتلون من مشاهدة بيليه يلعب مباراة ودية في لاجوس!" cnn


لارسال اخبار ومواد لموقع كفار واي راسلونا عبر البريد الالكتروني [email protected]
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
قنوات الموقع
Copyright © Kfary.com 2007-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع كفار واي
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com
X أغلق
X أغلق